News جريدة المساء: عشرات الأصناف من النباتات والحيوانات مهددة بخطر الانقراض بسبب الاستنزاف وسوء الاستغلال وعدم فعالية القوانين

يمتلك المغرب ثروة طبيعية هائلة تشكل الأشجار والنباتات الغذائية والأعشاب العطرية والطبية والحيوانات نموذجا لها، ما يجعله يحتل المرتبة الثانية بعد تركيا-في الفضاء المتوسطي- من حيث نسبة النباتات أصيلة الموطن، ويجعل منه أيضا المنتج والمصدر الأول على الصعيد الإقليمي، بآلاف الأطنان سنويا من المنتجات الطبيعية غير الخشبية التي توجه إلى مختبرات صناعة الأدوية والعطور ومواد التجميل وكذا في الصناعات الغذائية. لكن هذا الثراء الطبيعي يخفي حقيقة صادمة، فالعديد من الأصناف الطبيعية باتت مهددة بالانقراض حتى أن دراسة وطنية حول التنوع البيولوجي حددتها في أزيد من 1670 صنفا نباتيا، دون إغفال التهديد التي يلحق بالأصناف الحيوانية التي اختفت العديد منها فعليا من التراب الوطني في حين أن حوالي 600 نوع حيواني بلغت حد عدم التوالد، مما يضعها في لائحة الأنواع السائرة في طريق الانقراض. الأرقام مخيفة بالتأكيد، لكن الواقع القاتم يزيد استفحالا في ظل وجود الكثير ممن يتعاملون بلا مبالاة تجاه هذه الثروة.

بقلم السيد مولاي ادريس المودن.

Lien relatif http://www.almassae.press.ma
Source مولاي ادريس المودن
Date de publication 30/12/2014
Couverture géographique المغرب, Maroc,
Mots-clefs ،تنوع بيولوجي،حيوانات،نباتات، انقراض، استنزاف، أعشاب عطرية وطبية,

لقراءة المقال بأكمله المرجو الإطلاع عليه على الموقع الإلكتروني التالي: ftp://press.environnement.gov.ma/30-Decembre-2014/Ar/AlMassae.pdf

Veuillez noter que cette information a expiré.