News البحيرة الزرقاء بخنيفرة.. جمالها في توحشها

البحيرة الزرقاء أو كما يسميها الأمازيغ "أكلمام أزكزا"، أحد الأماكن السياحية الطبيعية، التي تزخر بها خنيفرة، عاصمة الأطلس المتوسط.

Source عزالدين كايز | المغربية
Date de publication 11/06/2010
Couverture géographique Maroc

تتميز "أكلمام" بمناظرها الخلابة والساحرة، وهي موقع سياحي جذاب ما يزال يحتفظ بطابعه المتوحش.

تفخر خنيفرة بامتلاكها للمناطق الأكثر جمالا وروعة في الأطلس المتوسط، يكفي قطع بعض الكيلومترات خارج المدينة في اتجاه الموقع التاريخي "أجدير" لتنفتح للزائر أحضان الطبيعة العذراء، بحيرات، وغابات الأرز والبلوط الأخضر، ومواقع جبلية رائعة.

هناك على بعد ثلاثين كيلومترا من مدينة خنيفرة، مرورا عبر عيون "أروكو" و"أسول"، وغابات طبيعية، توجد البحيرة الزرقاء، التي يتوقف فيها الزمن ويتلاحم الإنسان بالطبيعة في قمة صفائها.

الطريق لهذا الموقع الإيكولوجي لا يسعف الكثيرين في زيارته، فكلما تقلصت المسافة إليه إلا وضاقت الطريق، ويبدأ التوغل داخل غابات شاسعة، ويزداد العلو عن مستوى سطح البحر بـ 1800 متر، ليصل إلى ما يقرب 1900 متر في "أكلمام أزكزا".

الطريق إلى البحيرة

في الطريق إلى هذا الموقع الطبيعي، يكتشف الزائر مناخا لطيفا ومعتدلا، وجبالا وعيونا ووديانا، وتنوعا بيئيا نباتيا متميزا، وتتوفرالمنطقة على أكبر خزان للمياه العذبة بالمغرب، بالإضافة إلى الطيورالمستوطنة النادرة، فضلاً عن وجود أصناف متعددة من الحيوانات المحمية، خصوصا قرد الأطلس المتوسط والخنزيرالبري، وغيرها من الحيوانات النادرة.

وتتوفر البحيرة الزرقاء على عدة مكونات طبيعية وإيكولوجية، تشكل عناصر الجذب السياحي، المتمثلة في توفرها على جبال شاهقة مكسوة بغابات شجرة الأرز النادرة، التي يصل عمرها في بعض الأحيان إلى عشرة قرون، بالإضافة إلى أن المنطقة تتمركز في أعالي جبال الأطلس المتوسط، وتعرف أكبرالتساقطات الثلجية بالمغرب الجبلي، ما يجعل بحيرة "أكلمام أزكزا" قبلة للزوار على امتداد السنة، صيفا وشتاء

تعد البحيرة من البحيرات الطبيعية بإقليم خنيفرة، وتعتبرعند سكان الأطلس المتوسط بمثابة متنفس سياحي مهم، وهي من الوجهات المفضلة لدى السائح المحلي والوطني والأجنبي.

يقول السي محمد (30 سنة)، طالب "مولوع" بزيارة موقع "أكلمام" إنه لا يستطيع الاستغناء عن هذه البحيرة الطبيعية الرائعة، ويرى أن هذا المنتجع الطبيعي هو بمثابة "أوكسجين"، وهو أيضا بمثابة الرابط العضوي، الذي يتبوأ مكانة فريدة ضمن المناطق السياحية المفضلة، ليس لديه وحده، بل لعشرات الآلاف من "المولوعين" بهذه البحيرة العجيبة، التي وصفها بالجوهرة. مضيفا أن الغابات التي تمتد على مسافة تقدر بأكثر من 40 هكتارا، تلف الموقع من كل الجهات وتضفي عليه رونقا أخاذا وجمالية لا تصدق.

موقع جذاب

من جهته يقول عزيز، فاعل جمعوي، التقته "المغربية" ببحيرة "أكلمام أزكزا" إن ارتياد هذا الموقع السياحي الجذاب على مدار السنة، يدخل في ما يسمى بـ "السياحة البيئية أو السياحة الطبيعية"، وهي ذلك النوع الترفيهي ، الذي يروح عن النفس، والذي يوضح علاقة ارتباط السياحة بالبيئة. فهي سياحة تعتمد على الطبيعة بالدرجة الأولى ، أي المناظر الطبيعية الخلابة، لذا يقول إن الأنشطة التي ترتبط بالسياحة البيئية، تتمثل في القنص والصيد، وأهم عنصر تقوم عليه السياحة البيئية، هو عدم إحداث اختلالات بالتوازن البيئي الناتجة عن تصرفات الإنسان العشوائية، إذ تكون متمثلة في سلوك السائح نفسه وما قد يحدثه من تلوث فيها، جراء المخلفات التي تحدثها نفايات السواح، وأيضا بسبب القطع الجائر للأشجار، وغيرها من التصرفات الطائشة.

انطلاقا من هذه الظواهر السلبية، يسترسل، "عزيز"، ظهرت علاقة طرحت نفسها بين السياحة البيئية ككل، وبين مفهوم التنمية المستدامة، إذ تعتبر التنمية إحدى وسائل الارتقاء بالإنسان. ولكن ما حدث في العديد من المناطق هو العكس تماماً، إذ أصبحت التنمية على حساب هذه المناطق إحدى الوسائل، التي ساهمت في استنفاذ مواردها وإيقاع الضرر بها، بل تلويثها، ومن ذلك الحرائق الناجمة عن الوسائل المستعملة من طرف السياح من أجل الطهي، واستنزاف الثروة السمكية جراء الصيد المفرط وغير القانوني بالبحيرات، بالإضافة إلى الرعي الجائر وتلويث المياه من خلال غسل الملابس، و السيارات، وما إلى ذلك من الأعمال الضارة بالبيئة.

وحسب فاعلين مرتبطين بمجال السياحة الجبلية، فإن الوضعية، التي توجد عليها بحيرة "أكلمام أزكزا"، والقطاع السياحي بالإقليم عموما، تعزى إلى مجموعة من العوامل المتداخلة، إذ يتضح أن استغلال المقومات والمؤهلات وتشجيع القطاع السياحي مازال بعيدا عن الأهداف المتوخاة ، ولكي يجري استغلال هذه الإمكانيات الطبيعية الهائلة، التي نادرا ما تتوفر بالكم والنوع نفسيهما بأقاليم أخرى على الوجه المطلوب، فإنه يتعين وضع السياحة المحلية ضمن استراتيجية تقوم على تشخيص المعيقات، وطرح الحلول، بخلق تصور واضح وإرادة فعالة للنهوض بهذا القطاع الحيوي، و بالتركيز على التنمية المستدامة، التي تراعي الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لاستغلال ما يمكن من المؤهلات السياحية الطبيعية، التي ما زالت توجد في عطالة مستدامة، ولا تحتاج إلا لقليل من الجهد والجدية.